في الغوطة موت وحصار “أنقذوا الغوطة”

فريق التحرير11 فبراير 2018آخر تحديث : الأحد 11 فبراير 2018 - 11:12 مساءً
photo 2018 02 11 22 28 20 - حرية برس Horrya press
عناصر من الدفاع المدني تسعف جرحى وشهداء سقطوا إثر غارات جوية من قبل طائرات الاسد وطائرات العدوان الروسي على مدن الغوطة الشرقية المحاصرة – الصورة من حملة أنقذوا الغوطة

أنس الخولي – حرية برس:

في الغوطة الشرقية موت وحصار
طائرات روسية وصواريخ مزلزلة لاترحم، تقلب الحياة رأساً على عقب و حصار ينهك الأجساد.
ازدادت وتيرة القصف .. وازداد عدد الشــهداء
تيار الموت يسير ببطء في طرق الغوطة ليأخذ معه كل نفس
لايمكن الوصف .. ضاعت الكلمات

ماذا بوسعنا أن نفعل؟

مدن تحسب أنها غير مسكونة ولا حياة فيها
أمسى ساكنوها في الأقبية والمقابر
ماذنب الأطفال أن تموت هذا الموت الشنيع
ألم تكتفي روسيا دماراً و دماً في أرضنا
ألم يحن للعالم أن يفك قيود العجز ويمد يده ويساعدنا
أهوال وويلات.

البنية التحتية للغوطة الشرقية انهارت بالكامل
الدفاع المدني لم يعد قادر على تحمل الضغط الهائل
بات المدنيون يعيشون في أقبية مظلمة باردة ليست مجهزة ولاتصلح للعيش
‏خمس سنوات من الحصار ومازال نحو 400 ألف مدني يعانون من آثاره أمام مرأى ومسمع العالم كله، يفتقدون أبسط حقوق الإنسان في الحياة وحقهم في حصوله على الغذاء والدواء والتعليم.

إلى متــى.. أنقذوا الغوطة

رابط مختصر

اترك تعليقاً

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

فريق التحرير