سراقب – قصيدة بصوت الشاعر ياسر الأطرش

شعر: ياسر الأطرش

سراقب

حوَّطتُ أهلكَ باسم الواحدِ الأحدِ

يا منبتَ الطهر والإحسان.. يا بلدي

يا شربةً ما ظمئنا بعدها أبداً

يا خيمةً رُفعتْ حباً بلا عَمَدِ

يا مريمَ الأرض هزّي النخل واصطبري

لم يبقَ غيرُكِ في الميدان من أحدِ

قودي الخطى صوبَ باب الريح فاتحةً

قُفْلَ الزمان لمن أمسى بغيرِ غدِ

إنَّ المقادير لا تبلو الصغارَ، ولا

خطبٌ يجلُّ سوى بالراسخِ العَنِدِ

كم قمتِ من كبوِ آفات الزمان، وكم

خوفٍ قطعتِ وكم حبلٍ من المسدِ

حمالةَ الخير، يا سهلاً نلوذ بهِ

إذا تعثرَ درب الناس بالعُقَدِ

إنّا وإياك حبلُ السرِّ يجمعنا

وليس يُقطع حبل الأمّ بالولدِ

منكِ اقتبسنا أسامينا، بكِ انغرستْ

أعمارنا كخيوط الروح بالجسدِ

فربَّ منفصلٍ غصباً، ومتصلٍ

وكلهمْ شدَّ حبل الودِّ للوتدِ

يا من تُقاس بك الأعمارُ، قد جمدتْ

روحُ الغريب فلم تنقصْ ولم تزدِ

رحماكِ، إنَّ صقيع الخوف يقتلنا

فجردّي الضوء يا سمراءُ واتقدّي

وصحِّحي دورة الأيام قد طفقتْ

بنا تراوح بين الهمِّ والكًمَدِ

1 شباط 2018

Print Friendly, PDF & Email
رابط مختصر
2018-02-03 2018-02-03
غير معروف
إن الموقع غير مسؤول عن المحتوى أو المعلومات أو أي مواد أخرى معروضة على المواقع الأخرى التي يتم الدخول عليها من خلال الربط عن طريق الموقع كما أنه لن يكون مسؤولا عن استخدام خدمات تلك المواقع الأخرى .
فريق التحرير