مخيمات الشمال السوري تغرق بالطين

فريق التحرير5 يناير 2018آخر تحديث : السبت 6 يناير 2018 - 12:35 صباحًا
Z26 - حرية برس Horrya press
مدير مخيم النواعير في شمال سوريا “الناس لا يستطيعون التجوال ضمن المخيم، وتتسرب المياه من سقف الخيام وتنبع من أرضها، ولا يستطيعون النوم بسبب البرد” – عدسة علاء الدين فطراوي

علاء الدين فطراوي – حرية برس:

يعيش النازحون من ريفي إدلب الجنوبي، وحماة الشرقي، الهاربون من براميل النظام المتفجرة، وطائراته، وطائرات الاحتلال الروسي الحربية، أوضاعاً إنسانية كارثية، في ظل استمرار هطول الأمطار على مدار ثلاثة أيام متواصلة، الأمر الذي زاد من صعوبة الحياة، والتنقل بين الخيام نتيجة الأرض الطينية التي يستحيل المشي فيها.

وقال أبو أحمد مدير مخيم النواعير: “الناس لا يستطيعون التجوال ضمن المخيم، وتتسرب المياه من سقف الخيام وتنبع من أرضها، ولا يستطيعون النوم بسبب البرد”.

للمزيد من الصور أنظر ظروف انسانية صعبة يعيشها النازحون في مخيمات الشمال السوري

وأضاف “أبو أحمد” ناشدت المنظمات لتأمين الخيام، لكن لم أجد آذاناً صاغية، وبينما تتكدس الخيام في المستودعات، نتكدس نحن كل 5 عائلات في خيمة واحدة، وقال بحرقة قلب: “نحن أبناء عز، لنا منازلنا التي كانت مكسوة بأحسن ما يكون”.

Z27 - حرية برس Horrya press
معاناة كبيرة وظروف سيئة يعيشها النازحون من أرياف حماه وادلب بسبب قصف قوات النظام والاحتلال الروسي – عدسة علاء الدين فطراوي

بدورها قالت “أم علي” هذا هو حالنا “لم يعد يخفى على أحد، تسربت مياه الأمطار من كل حدب وصوب في الخيمة، ولم نستطع النوم أنا وطفلتي بسبب ذلك”، وأضافت “حال الخيام سيء جداً، ولا يصلح إلا للدواب، ونحن بشر ولسنا دواب”.

أما أبو محمد – نازح من قرى ريف سنجار – فقال : “لم أستطع أن أجد مكاناً أسكن به، وأغراضي، وأمتعتي لا تزال بالسيارة، لا أدري ماذا أقول”.

يذكر أن الآلاف من البشر منتشرين بين الأراضي الزراعية، وتحت أشجار الزيتون في العراء، وتحت المطر، في أجواء البرد والصقيع، في أوضاع كارثية، وفي رحلة نزوح هي الأكبر منذ بداية الثورة السورية، بسبب المعارك، والقصف الهمجي الذي تنفذه قوات نظام الأسد، وطيران الاحتلال الروسي على أرياف حماه وإدلب.

Print Friendly, PDF & Email
رابط مختصر

اترك تعليقاً

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

فريق التحرير