مسؤول أمريكي: لن يكون هناك انتصار عسكري بسوريا دون انتقال سياسي

أكد مسؤول في الخارجية الأمريكية اليوم الجمعة، أن الانتصار العسكري في سوريا مرهون بتحقيق انتقال سياسي.

ونقلت وكالة الأناضول عن القائم بأعمال نائب وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى “ديفيد ساترفيلد” قوله إنه لن يكون هناك أي انتصار عسكري في سوريا دون تحقيق الانتقال السياسي بالبلاد.

وبحسب الوكالة بأن ذلك جاء في تصريحات أدلى بها المسؤول الأمريكي، خلال استجوابه من قبل النواب بلجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، حول سوريا فيما بعد القضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي.

وقال خلال استجوابه أن “الولايات المتحدة لديها عدة وسائل وأدوات” حول كيفية تقليل تأثير روسيا على نتائج المحادثات السورية.

وأوضح ساترفيلد أن “المقاربة الأمريكية بخصوص إيجاد حل للأزمة السورية، لاقت دعماً كبيراً من المجتمع الدولي، لافتًا لدعم واشنطن لإجراء تغيير دستوري، وانتخابات شفافة بسوريا تحت رقابة أممية”.

وأكد على أن “هناك إجماع دولي يدعم ضرورة عدم الاعتراف بشرعية أي شيء قد يحدث في سوريا خارج الانتخابات، وإصلاح دستوري موثوق فيه، وهذا يعني عدم الاعتراف بأي انتصار سواء لموسكو أو النظام.”

وشدد ساترفيلد على ضرورة إعادة بناء سوريا، مشيراً إلى أن تقديرات فاتورة الإعمار تختلف من شخص لآخر، “لكن مبدئيًا هناك حاجة إلى مبلغ بين 200 إلى 300 مليار دولار من أجل ذلك”.

وأوضح أن “المجتمع الدولي وعد بعدم تقديم هذه المبالغ إذا لم تحدث الظروف التي أتحدث عنها، وهي الإصلاح الدستوري، وإجراء انتخابات نزيهة تحت رقابة الأمم المتحدة”

ولفت ساترفيلد إلى أن المبالغ المذكورة، لا توجد لدى القوى الداعمة للنظام السوري، كروسيا وإيران.

وذكر أنه حال انتصرت قوات الأسد في الحرب، فإنها ستبحث فيما بعد عن الاعتراف بما حقق، فضلا عن الاستقرار، مؤكداً أن بلاده لن تدعم ذلك طالما لم يحقق النظام التقدم المطلوب.

كما شدد ساترفيلد على ضرورة إدراج كل ما تقوم به الولايات المتحدة والمجتمع الدولي بشأن سوريا، ضمن المباحثات السورية في جنيف وفيينا.

ولفت أن بلاده ستتابع عن كثب الدعم الذي ستقدمه إيران لـ”حزب الله” في سوريا بعد “داعش”/ موضحاً أن هذا الدعم المقدم للحزب سواء في سوريا أو لبنان “سيشكل واحداً من التحديات الاستراتيجية الرئيسية” التي ستواجهها أمريكا في سوريا، خلال السنوات القادمة.

واستطرد “كما أن روسيا لن ترى في إيران فاعلاً إيجابياً عند تقييمها لمنافعها طويلة الأمد، وغيرها من المخاطر، ونأمل أن تدرك موسكو أن طهران ستشكل تهديدًا لمنافعها هذه”.

وأكد أن بلاده تشعر بقلق بالغ حيال الأنشطة الإيرانية في سوريا، مضيفًا “سنتناول تلك الأنشطة، ودعم طهران لحزب الله، كموضوع استيراتيجي”.

وأضاف “أينما كانت الأنشطة الإيرانية السيئة، سنتولى أمرها، ليس في سوريا فحسب، بل في العراق، واليمن، والخليج وفي غيرها من الأماكن، لما في ذلك من تأثير على مصالح حلفائنا ومصالحنا القومية”، معتبراً أنها “مشكلة صعبة، لكنها ليست مستحيلة، هذا ما نركز عليه الآن”.

Print Friendly, PDF & Email
رابط مختصر
2018-01-12
فريق التحرير