لقاء يجمع الفعاليات المدنية والثورية في درعا مع رئيس هيئة التفاوض

لقاء عبر الانترنت جمع رئيس هيئة التفاوض د. نصر الحريري مع هيئات ثورية ومدنية في محافظة درعا – عدسة طارق المليحان

طارق المليحان – حرية برس:

عقد لقاء عبر الانترنت جمع رئيس هيئة التفاوض د. نصر الحريري مع هيئات ثورية ومدنية في محافظة درعا، للاطلاع على آخر المستجدات التفاوضية في عملية جنيف والتطورات السياسية اللاحقة.

حضر اللقاء الذي جرى في 28-12-2017 رئيس وأعضاء مجلس محافظة درعا، وأعضاء المجالس المحلية في محافظة درعا الحرة، ورئيس مجلس محافظة القنيطرة الحرة، والمكتب الحقوقي في تجمع المحامين السوريين الأحرار برئاسة د. منصور الناصر، بالإضافة لعدد من الشخصيات والفعاليات الثورية، وأجاب د. الحريري خلال الاجتماع على الكثير من الأسئلة التي طرحها الحضور.

وأكد “الحريري” في اللقاء، أن مؤتمر “سوتشي” الذي تدعو إليه موسكو ” يتجاوز القرارات الدولية بخصوص القضية السورية، ويسحق حق السوريين في دولة حرة ديموقراطية لكل مواطنيها” ، مضيفاً أن “المعلومات الواردة عن مؤتمر سوتشي كارثية”، موضحاً أن روسيا تريد من خلال هذا المؤتمر أن تكلل نجاحاتها العسكرية التي تحققت بمنجز سياسي على طريقتها.

وقال الحريري إن النظام يسد طريق العملية السياسية في جنيف، وهو ما يوجب على الأمم المتحدة أخذ دورها الكامل في تطبيق القرارات الدولية، مشدداً أن المعارضة السورية ستمضي في تطبيق بيان جنيف والقرارات الدولية ذات الصلة وعلى رأسها القرار 2254، معتبراً أن تحقيق الانتقال السياسي الذي ورد في تلك القرارات هو الحل الوحيد لإنقاذ سورية.

وأكد الحريري أن مشاركة هيئة التفاوض في جنيف، مفيدة للثورة السورية وللشعب السوري، وقال “على الرغم من عدم الخروج بنتائج من تلك المفاوضات في الوقت الحالي، إلا أن المشاركة جيدة لفضح النظام وكشف جرائمه أمام المجتمع الدولي”، موضحاً أن وفد المعارضة لا يواجه في جنيف فقط النظام وحلفاءه، إنما هناك المجتمع الدولي  “الساكت عن الجرائم البشعة المرتكبة بحق الشعب السوري”، مشدداً على ضرورة بقاء قوى الثورة والمعارضة “يداً واحدة في وجه النظام المستبد الديكتاتوري”.

وفي إجابة على سؤال أكد “الحريري” أنهم كهيئة تفاوض لم يتلقوا حتى اليوم دعوة لحضور مؤتمر سوتشي، وأيد البيانات التي تصدر عن الفعاليات الثورية، والتي ترفض وتدين مؤتمر سوتشي.

وفي سؤال مباشر وجهه الدكتور منصور الناصر رئيس المكتب الحقوقي في تجمع المحامين السوريين الأحرار لرئيس وفد هيئة المفاوضات نصر الحريري، إن تمت دعوتكم لمؤتمر سوتشي هل ستحضرون؟ أجاب الحريري بأنهم ضد مؤتمر سوتشي.

وفي سؤال عما يدور بشأن “بيت جن” وهل هناك ضمانات لعدم فتح معارك جديدة من قبل النظام، أجاب الحريري: ليس هناك ضمانات أبداً.

وفي نهاية الاجتماع قرر المجتمعون في الداخل السوري توجيه رسالة إلى الهيئة العليا للمفاوضات وللوفد المفاوض في جنيف وقرأها السيد علي الصلخدي رئيس مجلس محافظة درعا الحرة وهي:

  1. نرفض رفضاً قاطعاً أي تعامل أو تعاطي مع ما يسمى “مؤتمر سوتشي”
  2. رفض دور روسيا كدولة راعية أو ضامنة في المفاوضات لأنها قتلت ومازالت تقتل وتهجر الشعب السوري.
  3. مسار جنيف هو الطريق للحل من خلال الرعاية الدولية والقرارات الملزمة للانتقال السياسي ورحيل نظام الاسد بكافة رموزه وأشكاله وثوابت الثورة لا تقبل التفاوض.
  4. المعتقلون والمغيبون والمهجرون قسراً ليسوا بنداً للتفاوض وعلى المجتمع الدولي أن يضمن الإفراج عن المعتقلين ويضمن عودة المهجرين.
  5. يجب وضع المفاوضات في إطار دولي ملزم ضمن جدول زمني ثابت، وعدم ترك المجال للنظام للمماطلة والتسويف إلى ما لا نهاية.
  6. على الوفد المفاوض السعي داخل مجلس الأمن الدولي لإلغاء حق النقض (الفيتو) الروسي في المسألة السورية لأن روسيا طرف قاتل ومجرم.
  7. نؤكد أننا ثورة ولسنا معارضة.
Print Friendly, PDF & Email
رابط مختصر
2017-12-30
فريق التحرير