كتائب عز الدين القسام: عملية نابلس هي “أول رد عملي بالنار”

فلسطين – حرية برس:

أكدت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” اليوم الأربعاء، مسؤوليتها عن عملية نابلس محذرة الاحتلال الاسرائيلي بأنها ” أول رد عملي بالنار”.

وقال أبو عبيدة المتحدث باسم الكتائب في تغريدة له على تويتر أن” عملية نابلس هي أول رد عملي بالنار لتذكير قادة العدو ومن وراءهم بأن ما تخشونه قادم”، مضيفاً بأن الضفة “ستبقى خنجراً في خاصرتكم”.

وكانت مراسلة حرية برس قد أفادت أمس الثلاثاء عن مقتل مستوطن اسرائيلي إثر عملية اطلاق نار قرب مستوطنة حفات جلعاد قرب مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية، قام عقبها جيش الاحتلال بفرض اجراءات أمنية مشددة في الضفة.

كما أعلن جيش الاحتلال الاسرائيلي عقب العملية أنه جرى اطلاق نار من مركبة مسرعة قرب مستوطنة حفات جلعاد، مما تسبب في وقوع إصابة واحدة، فيما أعلنت وسائل الإعلام الاسرائيلية عن مقتل مستوطن.

يأتي هذا في الوقت الذي تستعد فيه حكومة الاحتلال للمصادقة على الشروع في بناء 1285 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة، وطرح خطط لإنشاء 2500 وحدة استيطانية أخرى، في 20 مستوطنة إسرائيلية، 500 منها ستكون في “جفعات زيئيف”، و300 في مستوطنة “كفار أدوميم”، وأخرى في مستوطنات أريئيل وعمونوئيل وغيرها، وذلك وفقاً لما ذكره وزير الحرب في حكومة الاحتلال “أفيغدور ليبرمان”.

Print Friendly, PDF & Email
رابط مختصر
2018-01-10
فريق التحرير