عمل النساء ليلاً يزيد خطر إصابتهن بـ11 نوعاً من السرطان

حرية برس:

أثبتت دراسة صينية حديثة نُشرت في مجلة “Cancer Epidemiology” الطبية التابعة للجمعية الأمريكية لأبحاث السرطان، أن عمل النساء ليلاً يزيد من خطر تعرضهن لسرطان الثدي.

وأجريت هذه الدراسة بإشراف البروفسور “Xuelei Ma” في المركز الطبي للسرطان في جامعة سيتشوان بالصين، وقد تركزت على فهم العلاقة بين العاملات في نوبات العمل الليلية وخطر إصابتهن بسرطان الثدي، وارتباط هذه النوبات كذلك بخطر الإصابة باثني عشر نوعاً من أمراض السرطان، وذلك اعتماداً على تحليلات ناتجة عن دراسات سابقة.

وشملت الدراسة على استخدام بيانات من 61 دراسة لـ 114،628 حالة مريضة بالسرطان وتحاليل لـ 3،909،152 مشاركا من أمريكا الشمالية وأوروبا وأستراليا وآسيا، و 11 دراسة متداخلة، حيث تم تحليل هذه الدراسات لربط بين العمل ليلاً على المدى الطويل وخطر الإصابة بـ 11 نوعاً من السرطان، كما أجري تحليل آخر، تناول أعمال نوبات العمل الليلية الطويلة المدى وخطر بـ6 أنواع من السرطان بين الممرضات.

وتوصل الباحثون إلى أن نوبات العمل الليلية أدت إلى زيادة خطر إصابة النساء بالسرطان بنسبة 19%، كما أدت إلى زيادة خطر إصابة النساء بسرطان الجلد بنسبة 41%، وسرطان الثدي بنسبة 31%، وسرطان الجهاز الهضمي بنسبة 18%، وذلك بالمقارنة مع النساء اللواتي لايعملن ليلاً.

وتزداد هذه النسب عند النساء اللواتي يعملن في التمريض ليلاً حيث يزداد خطر الإصابة بنسبة 58%، وسرطان الجهاز الهضمي بنسبة 35%، وسرطان الرئة بنسبة 28%، مقارنة بالممرضات اللواتي لا يناوبن ليلاً.

كما وجد الباحثون أن نسبة خطر الإصابة بسرطان الثدي تزداد على وجه الخصوص عند النساء اللواتي يعملن ليلاً في أمريكا وأوروبا، حيث تصل هذه النسبة إلى 58%.

وعزى الباحثون ذلك إلى توقف الجسم عن إفراز هرمون “الميلاتونين” المقاوم لنمو الأورام السرطانية، والذي يتم إفرازه خلال النوم.

ورغم أن هذه الدراسة لم تحدد نسب الخطورة بناء على عدد ساعات العمل ليلاً، إلا أن نتائجها قد تساعد على وضع وتنفيذ تدابير فعالة لحماية النساء اللواتي يعملن ليلاً.

يُذكر أن وكالة منظمة الصحة العالمية الدولية لبحوث السرطان “IARC”، كانت قد حذرت في تقرير سابق لها من  أن عمل النساء ليلاً قد يزيد من خطر إصابتهن  بسرطان الثدي، وعلى وجه الخصوص النساء اللواتي يعملن ممرضات ومضيفات طيران، وعزت ذلك إلى أنه قد يتسبب في حدوث اضطراب بالساعة البيولوجية للجسم وبالتالي اضطراب إفراز الهرمونات التي تتحكم بالجهاز المناعي.

Print Friendly, PDF & Email
رابط مختصر
2018-01-10
فريق التحرير