شهداء وجرحى بتصعيد روسي – أسدي على إدلب وحماة

حرية برس

استشهد وجرح عشرات المدنيين في محافظتي إدلب وحماة، يوم الأربعاء، بغارات جوية شنتها طائرات الأسد والعدوان الروسي دون أي اعتبار لاتفاق آستانة 6 والذي نصّ على إدخال هذه المناطق ضمن اتفاقيات “خفض التصعيد”.

ففي حماة، ارتكبت طائرات الأسد مجزرة مروعة في بلدة المضيق بريف حماة الشمالي، راح ضحيتها ستة شهداء على الأقل وعشرات الجرحى بعد استهداف أحد الأسواق الشعبية في البلدة بصواريخ من الطيران الحربي.

وفي إدلب، قال مراسل “حرية برس” أدهم الخولي إن طائرات الأسد وروسيا استهدفت كلاً من شنت عشرات الغارات الجوية على كلّ من معرة النعمان وسنجار قرى الفطيرة وعابدين ومعرزيتا وتلعاس والنقير وعابدين ومعرحطاط وحاس والفطيرة، حيث أوقعت تلك الغارات عدداً كبيراً من الشهداء والجرحى، وتسبب بدمار واسع في الممتلكات.

وفي إدلب أيضاً، نجا كل من قائد ألوية صقور الشام “أحمد عيسى الشيخ” والقيادي في حركة أحرار الشام “أبو خالد سرحان” من استهداف مباشر من قبل الطيران الروسي لمكان تواجدهما.

كما نفذ الطيران الحربي الروسي غارة على مدينة جرجناز استهدف فيها منزل قائد لواء جند السنة التابع لحركة أحرار الشام حسام سلامة ولكنه لم يُصب بأذى وفق مراسلنا.

وتتعمد طائرات الأسد منذ الأمس استهداف المشافي والمراكز الحيوية في إدلب منذ بدء حملتها الهمجية أمس الثلاثاء، حيث استهدفت العديد من المشافي والنقاط الطبية ومراكز الدفاع المدني في المحافظة.

رابط مختصر
2017-09-20
غير معروف
إن الموقع غير مسؤول عن المحتوى أو المعلومات أو أي مواد أخرى معروضة على المواقع الأخرى التي يتم الدخول عليها من خلال الربط عن طريق الموقع كما أنه لن يكون مسؤولا عن استخدام خدمات تلك المواقع الأخرى .
أترك تعليقك
0 تعليق

يجب عليكمتصل بـإذا أردت إضافة تعليق

فريق التحرير