ترامب يلغي زيارته إلى بريطانيا لرفضه موقع سفارة بلاده الجديد

ألغى الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” أمس الخميس، زيارته المرتقبة للعاصمة البريطانية لندن، في شباط/فبراير الماضي، وذلك لتدشين مقر السفارة الأمريكية الجديدة هناك، والذي لم ينال إعجابه.

وأوضح ترامب موقفه هذا في تغريدة له على تويتر قال فيها إن “السبب في أني ألغيت رحلتي إلى لندن أنه لا يعجبني أن إدارة أوباما باعت ما قد تكون أرقى سفارة في أفضل موقع بلندن مقابل الفتات، لتبني سفارة جديدة في موقع بعيد بمبلغ 1.2 مليار دولار”.

ورغم أن قرار الانتقال اتخذ قبل شهور من تولي الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما منصبه في عام 2009، بحسب الموقع الالكتروني للسفارة الأمريكية، إلا أنها “صفقة سيئة” لإدارة أوباما.

ونقلت صحيفة “ذا غارديان”، عن مصادر حكومية قولها: إنّ واشنطن أشارت إلى أنّ وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، سيفتتح بدلاً من ترامب، السفارة الأميركية في لندن، ومقرها في منطقة ناين إلمز، والتي قُدّرت تكلفتها بملايين الجنيهات.

في حين رأت صحف بريطانية أن سبب إلغاء ترامب لزيارته المرتقبة إلى بريطانيا يعود لكونه غير مرحب به في البلاد.

وجاء تصريح عمدة لندن “صادق خان” لدعم هذا السبب حيث قال إن “كثيراً من سكان لندن أوضحوا أن دونالد ترمب غير مرحب به هنا، وهو يسعى لتنفيذ جدول أعمال خلافي.. ويبدو أنه فهم هذه الرسالة أخيرا”.

وأضاف أن الزيارة “كانت بلا شك ستقابل باحتجاجات سلمية واسعة”.

يُشار إلى أن هذه الزيارة كانت لتكون الزيارة الأولى بعد تولي ترامب رئاسة الولايات المتحدة.

Print Friendly, PDF & Email
رابط مختصر
2018-01-12 2018-01-12
فريق التحرير