الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر الإصابة بالأكزيما لدى الأطفال

إسراء الرفاعي
صورة تعبيرية – رويترز

الأكزيما هو مصطلح عام يطلق على العديد من أنواع التهاب الجلد، تصيب حتى %20 من الأطفال.

وبحسب صحيفة “الغارديان البريطانية” فقد أشار بحث جديد عن أثر البرامج المصممة لدعم الأمهات الجدد في تغذية أطفالهن بأن الرضاعة الطبيعية يمكن أن تقلل من خطر إصابة الأطفال بالأكزيما.

وتوصي منظمة الصحة العالمية بأن يتم تغذية الرضع فقط من ثدي الأم لمدة ستة أشهر للمساعدة في حمايتهم من العدوى، ومنع الحساسية وتوفير المغذيات والطاقة.

إلا أن العديد من الأمهات يتخلين عن الرضاعة الطبيعية بعد ولادة طفلهن مباشرة ، حيث تحتل الولايات المتحدة أدنى معلات الرضاعة الطبيعية في العالم، حيث أن 1% فقط من الأطفال حديثي الولادة يرضعون طبيعياً خلال الأشهر الستة الأولى.

ويقول الخبراء: إن الدراسة الأخيرة تسلط الضوء على فوائد حليب الثدي، حيث إن الرضاعة الطبيعية تخفض بنسبة 45% خطر الإصابة بالأكزيما عند المراهقين.

يُذكر أن ترطيب بشرة طفلك لتجنب إثارة الأكزيما أمر بالغ الأهمية، حيث يحتاج جميع الأطفال الذين يعانون من الأكزيما إلى استخدام كميات وفيرة من مواد الترطيب عدة مرات في اليوم، حتى لو لم توجد بقع للأكزيما، وذلك لمنع تعرض البشرة للجفاف الشديد.

Print Friendly, PDF & Email
المصدر - The Guardian - ترجمة حرية برس
رابط مختصر
2017-12-23
غير معروف
إن الموقع غير مسؤول عن المحتوى أو المعلومات أو أي مواد أخرى معروضة على المواقع الأخرى التي يتم الدخول عليها من خلال الربط عن طريق الموقع كما أنه لن يكون مسؤولا عن استخدام خدمات تلك المواقع الأخرى .
فريق التحرير